معلومات سريعة عن شرم الشيخ

تقع شرم الشيخ على الطرف الجنوبي لشبه جزيرة سيناء ، في محافظة جنوب سيناء ، بمصر ، على الشريط الساحلي على طول البحر الأحمر .
وتعد شرم الشيخ هي المحور الإداري لمحافظة جنوب سيناء في مصر ، التي تضم المدن الساحلية الأصغر ، مثل : دهب ، ونويبع
بالإضافة إلى المناطق الجبلية الداخلية ، ودير سانت كاترين ، وجبل سيناء .

وهي الآن واحدة من أكثر الوجهات السياحية شعبية في العالم العربي . ويتضمن هذا المقال نظرة على هذه المدينة وتاريخها السياحي .

السياحة في شرم الشيخ

تعد شرم الشيخ (التي تُعرف باسم مدينة السلام ، ويسميها البعض باسم "شرم") مدينة ومنتجع شهير ، خاصةً بين المصافين والغواصين .
ويوميًا يوجد بها عشرات آلاف السياح . وتتضاعف الأرقام كل عام عن العام الذي يسبقه ، على الرغم من الوضع الاقتصادي غير المستقر في جميع أنحاء العالم .

وتعد مدينة السلام واحدة من أكثر الوجهات السياحية شعبية في العالم العربي .
ودائمًا سيكون هناك بعض الأسباب التي تشجعك على زيارتها إذا لم تكن تحب الاستلقاء على الشاطئ طوال اليوم .
فهي تتضمن مجموعة من أروع أماكن الغوص في العالم ، وتتيح رحلات عديدة إلى صحرائها المليئة بالمغامرات التي لا تنسى .

وتعتبر شبه جزيرة سيناء سلسلة جبال صحراوية نائية . وتفصل هذه الجبال الصخرية بين البحر الأزرق بواسطة شريط صحراوي مسطح .
ويمثل هذا المزيج من الصحراء والبحر مشهدًا مذهلًا ، يجعلك تصدق أنك على كوكب آخر .

كيف بدأت شرم الشيخ ؟

منذ حوالي 40 عامًا ، لم تكن مدينة السلام سوى قرية صيد صغيرة تضم حوالي 100 مواطن بدوي .
وعندما احتلت إسرائيل سيناء عام 1967 ، بدأت شرم الشيخ في التطور كوجهة سياحية (مثل بقية شبه الجزيرة) .
وقام الإسرائيليون بإخلاء سيناء بين عامي 1979 و 1982 ، بعد توقيع اتفاقية سلام بين البلدين .
ومنذ الثمانينيات استمر المصريون في تطوير شرم الشيخ حيث توقف الإسرائيليون .
ونمت هذه المدينة من 100 نسمة إلى 10000 نسمة في وقت قليل . وشُيد بها متنزه ومقهى ومشفى ، حتى أصبحت اليوم مدينة سياحية رائدة .

تاريخ شرم الشيخ

تطل شرم الشيخ على مضيق تيران عند مصب خليج العقبة . ما أعطاها أهمية استراتيجية كبيرة .
ما أدى إلى تحولها من قرية صيد إلى ميناء رئيسي ، وقاعدة بحرية للبحرية المصرية .
استولت عليها إسرائيل خلال أزمة السويس عام 1956  ، وأعيدت إلى مصر في عام 1957 .
وتمركزت قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة هناك حتى حرب الأيام الستة عام 1967  .
وعندما استعادت إسرائيل السيطرة عليها . ظلت شرم الشيخ تحت السيطرة الإسرائيلية.
حتى أعيدت شبه جزيرة سيناء مرة أخرى إلى مصر في عام 1982 بعد معاهدة السلام بين مصر ومصر عام 1979 .

وتم تبني منهج تخطيط هرمي لخليج العقبة ، حيث تم تقييم مكوناتها وتقسيمها إلى مناطق ومدن ومراكز .
ووفقًا لهذا النهج ، تم تقسيم منطقة خليج العقبة إلى أربع مدن : طابا ، ونويبع ، ودهب ، وشرم الشيخ .
وتم تقسيم مدينة شرم الشيخ إلى خمسة مراكز متجانسة ، وهي : نبق ، ورأس نصراني ، وخليج نعمة ، وأم سيد ، وشرم المايا .

وقبل عام 1967 ، كانت مدينة السلام أكثر من مجرد قاعدة عمليات للصيادين المحليين .
حيث بدأ التطوير التجاري للمنطقة خلال الوجود الإسرائيلي فيها .
وبعد إعادة سيناء إلى مصر عام 1982 ، شرعت الحكومة المصرية في مبادرة لتشجيع التطوير المستمر للمدينة .
وساهم المستثمرون الأجانب في سلسلة من مشاريع البناء .

أحداث عالمية ومحلية

استضافت المدينة عددًا من مؤتمرات السلام الهامة في الشرق الأوسط ، بما في ذلك اتفاقية 4 سبتمبر 1999 لاستعادة الحكم الذاتي على قطاع غزة .
وعقدت قمة ثانية في شرم الشيخ في 17 أكتوبر 2000 في أعقاب اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية ، لكنها فشلت في إنهاء العنف .
وعقدت قمة في المدينة في 3 أغسطس 2005 حول التطورات في العالم العربي ، مثل الوضع في الصراع العربي الإسرائيلي .
ومرة أخرى في عام 2007 ، حيث عقد اجتماع وزاري مهم في شرم الشيخ ، حيث ناقش كبار الشخصيات إعادة إعمار العراق .

كما استضافت المدينة المنتدى الاقتصادي العالمي بالشرق الأوسط في عامي 2006 و 2008 .
وفي خضم الاحتجاجات المصرية عام 2011 ، ذُكر أن الرئيس الأسبق حسني مبارك ذهب إليها واستقال هناك في 11 فبراير 2011 .

شاهد أيضا